منوعات

شاهد.. هرج ومرج ببرنامج لبناني يتطور إلى عراك وإطلاق نار

لطالما شهد استوديو برنامج ” توك-شو” لبناني حالة من “الاستنفار” الشعبوي في الآراء بين الجمهور المنقسم بين الأحزاب كحال البلاد، إلا أن الاستنفار كان حتى الأمس مجرد كلام “ولو تخطى اللياقات” في بعض الأحيان. ولكن حلقة الأمس الخميس من برنامج “صار الوقت” تحولت إلى هرج ومرج وتطورت إلى عراك واشتباك وإطلاق نار استدعى تدخل الجيش لضبط الأمور وعدم تفلتها إلى نتائج لا تحمد عقباها.

فحلقة برنامج “صار الوقت” الذي يعرض عبر قناة الـ “أم تي في” اللبنانية، شهدت توترا كبيرا بين جمهور “التيار الوطني الحر” التابع للرئيس المنتهية ولايته ميشال عون من جهة، ومعارضين له من جهة أخرى.

واضطر مقدم البرنامج مارسيل غانم إلى إيقاف الحلقة مؤقتا بعد تطور الإشكال إلى تضارب في الأيدي.

وبعد إخراج الجمهور من الاستوديو، انتقل الإشكال إلى الباحة الخارجية لمبنى القناة بقي التوتر قائماً، وتطور العراك، حيث تجمهر مناصرو التيار الوطني الحر، ما استدعى مارسيل غانم إلى مناشدة رئيس تكتل “لبنان القوي” النائب جبران باسيل للتدخل لضبط الوضع حقنا للدماء. وخارج المبنى اشتبك مناصرو “التيار” مع أمن الاستوديو وحصل إطلاق نار من قبلهم لإبعاد المناصرين.

وتعليقا على ما حصل، اعتبر فريق عمل “صار الوقت” أن “ما حصل غير مقبول في الاستوديو ولا يليق بجمهور كان يفترض أن يكون مضبوطا”، معتذرا عما حصل على الهواء، مؤكدا أن “كل شيء سيوضع بعهدة القوى الأمنية”.

وعقب الإشكال، أوضحت اللجنة المركزية للإعلام والتواصل في التيار الوطني الحر في بيان، أنه “وفيما كان طلاب من “التيار الوطني الحر” يشاركون في برنامج “صار الوقت”، تم الاعتداء عليهم من بعض الجمهور ومن عناصر أمن المحطة الذين قاموا باقتياد الطلاب إلى الخارج، واعتدوا عليهم بالضرب وقاموا بإطلاق النار”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى